مواضيع مترجمة

إبتكار مادة بتقنية النانو خفيفة الوزن قادرة على حجب الإشعاع

صمم علماء في الجامعة الوطنية الأسترالية (ANU) مادة نانو جديدة يمكن أن تعكس الإشعاع والضوء. تفتح هذه التقنية الباب أمام تكنولوجيا جديدة قادرة على حماية رواد الفضاء من الإشعاع الضار.

موضوع مترجم: ScienceDaily

ترجمة: موقع الأشعة التعليمي

حماية رواد الفضاء من الإشعاع في الفضاء

تقنية النانو الحماية من الإشعاع

هذه العينة المصنوعة بواسطة تقنية النانو (جزئيات متناهية الصغر) يتواجد بها مئات الآلاف من الجسيمات التي يمكن إستغلالها لعكس أو التحكم بالضوء أو الإشعاع القادم. مصدر الصورة: Stuart Hay, ANU

 الدكتور محسن رحماني وهو قائد هذا البحث والذي اشترك فيه عدد من العلماء وصف هذه المادة المصنعة أنها رقيقة للغاية بحيث بحيث أنه يمكن وضع مئات الطبقات على طرف إبرة، وأنه يمكن وضعها على أي سطح بما في ذلك بدلات الفضاء.

قال الدكتور رحماني  من مجلس البحوث الأسترالي (ARC): “إن اختراعنا يحتوي على الكثير من التطبيقات المحتملة، مثل حماية رواد الفضاء أو الأقمار الصناعية بواسطة فيلم رقيق جداً يمكن تعديله ليعكس الأشعة فوق البنفسجية المختلفة الخطيرة أو الأشعة تحت الحمراء في بيئات مختلفة”.

ويضيف: “تقنيتنا تزيد بشكل كبير من مقاومة الإشعاعات الضارة مقارنة بتكنولوجيات اليوم، والتي تعتمد على امتصاص الإشعاع بمرشحات سميكة.”

التكنولوجيات المستخدمة حديثاً في الحماية من الإشعاع تعتمد على امتصاص الإشعاع بمرشحات سميكة غالباً ما تكون مصنوعة من الرصاص، أما هذه التقنية المبتكرة تعتمد على عكس الإشعاع.

وقال البروفيسور المساعد أندري ميروسينشينكو من مركز الفيزياء اللاخطية والفيزياء والهندسة في الجامعة الإسترالية الوطنية وهو أيضاً مشارك في البحث إنه يمكن تعديل وتفصيل هذا الإختراع لأطياف الضوء الأخرى بما في ذلك الضوء المرئي، هذا يفتح الباب أمام مجموعة كبيرة من الإبتكارات والإبداعات بما في ذلك التطبيقات المعمارية وتوفير الطاقة.

يقول ميروسينشينكو:”على سبيل المثال، يمكن أن يكون لديك نافذة يمكن أن تتحول إلى مرآة في الحمام حسب الرغبة، أو التحكم في كمية الضوء التي تمر عبر نوافذ منزلك في مواسم مختلفة”. ويضيف: “ما أحبه في هذا الإختراع هو أنه يمكن تصميمه بما يناسب تخصصات بحثية مختلفة بما في ذلك الفيزياء وعلوم المواد والهندسة”.

وقال الدكتور لي شو من مركز الفيزياء الاخطية والباحث المشارك في البحث إنه يمكن بواسطة إختراعهم تحقيق كفاءة عالية في التحكم بدرجة الحرارة. يقول:  “يشبه هذا إلى حد كبير زجاج سيارتك الخلفي الذي يحتوي على سلسلة من الأسلاك المقاومة المتوازية التي تستخدم لإزالة الضبابية وزيادة وضوح الرؤية.  ويمكن استخدام شئ مماثل مع اختراعنا لضبط التحكم في درجة الحرارة في مكان محدد”.

هذا الإبتكار كان نتيجة أكثر من 15 عام من الأبحاث الممولة والمدعومة من مركز البحوث الزراعية، ومركز التميز، والمصنع الأسترالي الوطني للتصنيع.

المصدر:


موقع الأشعة التعليمي: على الرغم من أن هذه المادة تم تصميمها بغرض حماية رواد الفضاء من الإشعاعات الكونية أو كطريقة أكثر عملية لعوازل الحرارة، إلا أنه يمكن تطوير والبناء على هذا الإبتكار في مجال الحماية من الإشعاع خاصة أشعة إكس وجاما وغيرها. بواسطة هذه المادة المصنوعة بتقنية النانو من الممكن أن تكون الدروع الواقية apron shields ذات وزن خفيف جداً وأكثر عملية وسهولة في الإرتداء. أيضاً من الممكن إستخدام هذه المادة في تغليف إبر المواد المشعة في الطب النووي لغرض زيادة الحماية أو الوقاية من الإشعاع.

الإعلانات

التعليقات