مقالات

آلام الظهر والأشعة: متى يصبح الذهاب للطبيب وفحص الأشعة ضرورياً

إذا كان لديك آلام أسفل الظهر، فأنت لست وحدك. حوالي 80 % من البالغين يعانون من آلام أسفل الظهر في مرحلة ما من حياتهم. ألم الظهر هو السبب الأكثر شيوعا للإعاقة عن العمل والسبب الرئيسي في الغياب عنه. بحسب أحد الدراسات، أكثر من ربع البالغين عانوا من آلام أسفل الظهر خلال آخر ثلاث أشهر. 

الم اسفل الظهر

آلام أسفل الظهر هي الأكثر شيوعاً

مقدمة

الرجال والنساء يتأثرون على حد سواء من آلام أسفل الظهر، والتي يمكن أن تتراوح من آلام بسيطة و وجع مستمر إلى الإحساس المفاجئ والحاد الذي يترك الشخص عاجز. الألم يمكن أن يبدأ فجأة نتيجة لحادث أو عن طريق رفع شيء ثقيل، أو أنه يمكن أن يتطور مع مرور الوقت بسبب التغيرات المرتبطة بالعمر في العمود الفقري. أنماط الحياة أيضا يمكن أن تؤدي إلى آلام أسفل الظهر، وخصوصا عندما يتكون روتين أيام العمل الأسبوعي من قلة في أداء التمارين، مع ممارسة عنيفة للرياضة في نهاية الإسبوع.

نحن نقوم بأشياء كثيرة في أنشطتنا اليومية التي يمكن أن تترك أثراً على ظهورنا. بعض الألم يستمر بضعة أيام ويخف بينما بعض أنواع الألم يمكن أن يكون أكثر قسوة ويترك الناس غير قادرين على الحركة. في هذا الموضوع سنناقش بعض المعلومات عن آلام الظهر وتفاديها والعلاج منها وكيف يمكن للفرد معرفة أنه حان الوقت لرؤية الطبيب لمزيد من التشخيص، مثل فحوص الأشعة للكشف عن الألم؟

الآلام الحادة والآلام المزمنة

معظم آلام أسفل الظهر حادة، أي قصيرة الأجل، ويستمر من بضعة أيام إلى بضعة أسابيع. وهي تميل إلى الإختفاء من تلقاء نفسها مع الرعاية الذاتية دون تضرر لأي من وظائف الجسم. معظم آلام أسفل الظهر الحاد نتيجة إختلال ميكانيكي، هذا يعني أن هناك خلل في تركيب أحد مكونات الظهر (العمود الفقري والعضلات والأقراص الفقرية، والأعصاب) بشكل يجعلها لاتتجانس مع بعضها البعض. يتم تصنيف آلام اسفل الظهر بالحادة عندما يستغرق الألم مدة مابين 4 و 12 أسبوعا.

أما الم الظهر المزمن هو الألم الذي يستمر لمدة 12 أسبوعا أو أكثر، حتى بعد علاج الإصابة أو السبب الكامن وراء آلام أسفل الظهر الحادة. حوالي 20 في المئة من الناس المتضررين من آلام أسفل الظهر الحاد يعانون أصلاً من آلام أسفل الظهر المزمن مع أعراض قد تكون مستمرة لمدة سنة كاملة. في بعض الحالات، العلاج يستطيع بنجاح تخفيف آلام أسفل الظهر المزمن، لكن في حالات أخرى يستمر الألم على الرغم من العلاج الطبي والجراحي.

مكونات اسفل الظهر

في أسفل الظهر حيث تحدث معظم آلام الظهر تشمل الفقرات القطنية الخمسة (المشار إليها باسم L1-L5 تصوير الفقرات القطنية بالأشعة السينية )، والتي تدعم الكثير من وزن الجزء العلوي من الجسم. يوجد فراغات بين الفقرات تملأها مادة مطاطية مستديرة تسمى الأقراص الفقرية (الديسك) التي تعمل على امتصاص الصدمات في جميع أنحاء العمود الفقري وتحمي عظام العمود الفقري من الصدمات عند الحركة. كما يوجد مجموعة من الأنسجة المعروفة باسم الأربطة تثبت الفقرات في مكانها. بالإضافة إلى الأوتار التي تربط العضلات بالعمود الفقري. وهناك 31 زوجا من الأعصاب متجذرة في الحبل الشوكي وتتحكم في حركات الجسم وتحيل الإشارات من الجسم إلى الدماغ.

أسباب آلام الظهر

اسباب ناتجة عن النشاطات اليومية

  • whole spine

    الفقرات القطنية الخمس

    الوقوف بطريقة غير صحيحة

  • الجلوس لفترات طويلة
  • وضعية النوم
  • رفع الأشياء الثقيلة بشكل غير صحيح
  • إصابة رياضية
  • القيام بحركات مفاجئة دون تهيئة الجسم
  • الحمل وزيادة وزن الجنين

اسباب ناتجة عن أمراض

  • مشكلة في بنية الفقرات
  • عيوب خلقية في العمود الفقري كالتقوسات أو التحدبات
  • السرطان 
  • التهاب العمود الفقري
  • التهاب المفاصل
  • خراجات المبايض
  • أمراض القرص (الديسك) كالإنزلاق الغضروفي
  • كسور العظام
  • هشاشة العظام

متى يجب أن تذهب إلى الطبيب

 قد يكون من الصعب تحديد سبب الألم في البداية. هل هو مثلاً نتيجة للنشاط البدني الذي قمت به مؤخرا؟ لكن عندما تزداد آلام الظهر سوءا أو تكون مستمرة، قد يكون الألم ناتج عن سبب أكثر خطورة. في معظم الظروف، ليس من الضروري أن تذهب إلى الطبيب لآلام الظهر لأن الألم عادة ما يختفي مع الأدوية البسيطة والكمادات، والأهم كذلك الراحة. لكن يجب أن ترى الطبيب في الحالات التالية:

  • إذا كان لديك خدر أو وخز في الأطراف السفلية
  • إذا آلامك شديدة ولا تتحسن مع الأدوية والراحة
  • إذا كان لديك ألم بعد سقوط أو إصابة
  • مشكلة في التبول
  • ضعف عام
  • ألم طويل الأمد
  • خدر في ساقيك
  • حمى
  • فقدان الوزن دون حمية معينة

عوامل الخطر

  • العمر: الظهور الأول لآلام أسفل الظهر يحدث عادة بين سن 30 و 50 سنة، آلام الظهر تصبح أكثر شيوعا مع تقدم العمر. مع فقدان قوة العظام بسبب تهشش العظام نتيجة للتقدم في العمر يمكن أن يؤدي ذلك إلى الكسور. في نفس الوقت تقل مرونة العضلات وقوتها. كما تبدأ الأقراص الفقرية في فقدان السوائل والمرونة مع التقدم في السن، مما يقلل من قدرتها على حماية الفقرات. يزداد خطر تضيق العمود الفقري أيضا مع التقدم في السن.
  • مستوى اللياقة البدنية: آلام الظهر هو أكثر شيوعا بين الناس الذين لا يمارسون الرياضة. ضعف الظهر وعضلات البطن قد يؤدي إلى عدم دعم العمود الفقري بشكل صحيح. أيضاً اداء الرياضة العنيفة في عطلة نهاية الأسبوع، الناس الذين يخرجون ويمارسون العديد من التمارين الرياضية والجهد البدني بعد أن كانوا غير نشطين طوال الأسبوع هم أكثر عرضة لإصابات الظهر المؤلمة من الناس الذين يجعلون النشاط البدني المعتدل عادة يومية. تظهر الدراسات أن التمارين الرياضية غير المجهدة مفيدة للحفاظ على سلامة الأقراص الفقرية.
  • الحمل: عادة ما يصاحبه آلام أسفل الظهر، والتي تنتج عن التغيرات في الحوض واالزيادة في تحميل الوزن على الظهر. آلام الظهر في هذا النوع عادة تختفي بعد الولادة. زيادة الوزن:
  • زيادة الوزن: السمنة أو زيادة الوزن بسرعة يمكن أن يضغط على الظهر ويؤدي إلى الألم.
السمنة الأشعة

زيادة الوزن تؤدي إلى إزدياد الضغط على اسفل الظهر

  • الوراثة: بعض أسباب آلام الظهر، مثل التهاب الفقار اللاصق ankylosing spondylitis، وهو شكل من أشكال التهاب المفاصل الذي ينطوي على اندماج المفاصل العمود الفقري مما يؤدي إلى بعض من عدم المرونة في العمود الفقري، يكون نتيجة للوراثة.
  • عوامل الخطر المهنية: وجود وظيفة تتطلب رفع أو دفع أو سحب أشياء ثقيلة يمكن أن يؤدي إلى الإصابة وآلام الظهر. الحال كذلك عندما تمتلك وظيفة غير نشطة أو وظيفة مكتبية فهي قد تؤدي أيضاً إلى آلام الظهر، خاصة إذا كانت وضعية الجلوس أو الوقوف غير صحيحة.
  • عوامل عقلیة: یمکن أن تؤثر الأمراض الذھنیة الموجودة مسبقا مثل القلق والاکتئاب علی کیفیة تركيز هؤلاء المرضى على الآمهم فضلاً عن إختلال في تصورهم عن شدة الألم. أيضاً الألم الذي يصبح مع الوقت مزمنا أيضا يمكن أن يساهم في تطوير هذه العوامل النفسية. الإجهاد يمكن أن يؤثر على الجسم بطرق عديدة، بما في ذلك التسبب في توتر العضلات.
  • الأحمال الثقيلة على ظهور الأطفال: آلام أسفل الظهر التي ليست ناتجة عن إصابة أو سبب معروف آخر هو أمر غير اعتيادي عند الأطفال قبل سن المراهقة. ومع ذلك، فإن الحقيبة المدرسية التي يحملونها على ظهورهم محملة بكل الكتب المدرسية واللوازم يمكن أن تؤدي إلى توتر الظهر والإجهاد للعضلات. توصي الأكاديمية الأمريكية لجراحي العظام بأن لا يزيد وزن ظهر الطفل عن 15 إلى 20 في المائة من وزن جسم الطفل.

طرق التصوير والتشخيص بواسطة فحوصات الأشعة

cropped-cropped-medical-563427_960_720.jpg

قد يتم اللجوء إلى الأشعة لاستبعاد أمراض محددة

بواسطة التاريخ الطبي والفحص البدني يمكن عادة تحديد هل توجد أسباب خطيرة قد تسبب الألم. خلال الفحص، سوف يسأل الطبيب عن بداية وموقع وشدة الألم. مدة الأعراض وأي قيود على الحركة؛ وتاريخ النوبات السابقة أو الظروف الصحية التي قد تكون ذات صلة بالألم. جنبا إلى جنب مع فحص دقيق للظهر، يتم إجراء اختبارات عصبية لتحديد سبب الألم والعلاج المناسب. فحوص الأشعة والتصوير ليست ضرورية في معظم الحالات. ومع ذلك، في ظل ظروف معينة، قد يتم اللجوء إلى التصوير لاستبعاد أسباب محددة، بما في ذلك الأورام وتضيق العمود الفقري. وتشمل أنواع التصوير وغيرها من الاختبارات ما يلي:

  • الأشعة السينية: غالبا ما تكون تقنية التصوير الأولى المستخدمة للبحث عن كسر أو فقرة مصابة. تظهر الأشعة السينية الهياكل العظمية وأي اختلال أو كسور في العمود الفقري. الأنسجة الرخوة مثل العضلات والأربطة والأقراص لايمكن مشاهدتها على الأشعة السينية التقليدية. تصوير الفقرات القطنية بالأشعة السينية
  • الأشعة المقطعية: يتم إستخدام الأشعة المقطعية لرؤية الهياكل العظمية بشكل واضح جداً خاصة التي لا يمكن رؤيتها على الأشعة السينية التقليدية بشكل دقيق، أيضاً الأشعة المقطعية يمكن استخدامها لتشخيص تمزق القرص (الديسك)، تضيق العمود الفقري، أو الأورام. باستخدام جهاز الكمبيوتر، يقوم التصوير المقطعي المحوسب بإنشاء صورة ثلاثية الأبعاد من سلسلة من الصور ثنائية الأبعاد. ماهي الأشعة المقطعية؟
  • %d8%a7%d9%84%d8%b1%d9%86%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ba%d9%86%d8%a7%d8%b7%d9%8a%d8%b3%d9%8a

    فحوص الأشعة ليست ضرورية في معظم الحالات

    التصوير بالرنين المغناطيسي: يستخدم قوة مغناطيسية بدلا من الإشعاع لإنشاء صورة على يمكن رؤيتها على شاشة الكمبيوتر. على عكس الأشعة السينية والأشعة المقطعية التي تتميز في إظهار الهياكل العظمية، التصوير بالرنين المغناطيسي يُنتج صور واضحة للأنسجة الرخوة مثل العضلات والأربطة والأوتار. كما الأشعة المقطعية، قد يتم طلب التصوير بالرنين المغناطيسي في حالة الشك في مرض مثل العدوى أو الورم أو الإلتهاب أو فتق القرص أو تمزقه أو في حالات الضغط على العصب. ومع ذلك، في معظم الحالات، ما لم يكن هناك “مؤشرات” في التاريخ المرضي أو الفحص البدني، لا يكون من الضروري إجراء تصوير بالرنين المغناطيسي، على الأقل خلال المراحل الأولى من آلام أسفل الظهر. ماهو الرنين المغناطيسي

  • فحص العظام-الطب النووي: يستخدم هذا الفحص للكشف عن العدوى، والكسور، أو الاضطرابات في العظام ورصدها. يتم حقن كمية صغيرة من مادة مشعة في الدم، وسوف تتركز في العظام، خاصة في المناطق التي لديها بعض الخلل في توزيع المادة المشعة. الصور التي يتم إكتسابها باستخدام الطب النووي يمكن استخدامها لتحديد مناطق محددة من عدم انتظام الأيض في العظام أو تدفق غير طبيعي للدم إليها. الطب النووي لايوضح فقط شكل العظام، بل وظيفتها.  فحص العظام في الطب النووي 

  • الموجات فوق الصوتية: تستخدم الموجات الصوتية عالية التردد للحصول على الصور داخل الجسم. يتم تسجيل أصداء الموجة الصوتية وعرضها كصورة مرئية. التصوير بالموجات فوق الصوتية يمكن أن تظهر التمزقات في الأربطة والعضلات والأوتار، وغيرها من كتل الأنسجة الرخوة في الظهر. ماهو التصوير بالموجات فوق الصوتية؟

متى يتم اللجوء لفحوص المختبر

لا تستخدم اختبارات الدم بشكل روتيني لتشخيص آلام الظهر. ولكن في بعض الحالات قد تطلب للبحث عن مؤشرات الالتهاب والعدوى. 

أمثلة لصور الفقرات فحوص الأشعة

للمزيد:

المراجع:

الإعلانات

التعليقات