مقالات

هل فحوص الطب النووي آمنة على الأطفال؟

nuclear medicine children

مقدمة

     كتبت هذا الموضوع خصيصاً لما واجهته من قلة للمعلومات عن الطب النووي في حالة الأطفال باللغة العربية. أيضاً للإجابة على تساؤلات وإستفسارات الوالدين الذين قد تسبب كلمة نووي الرعب لديهم، خاصة أن الفحص لصغيرهما. في البداية أقول أن الطب النووي التشخيصي يستخدم بعض المواد المشعة (نظائر مشعة) لتشخيص عدة أمراض والحصول على معلومات عن الأعضاء قد لايمكن الحصول عليها بواسطة أي فحص أشعة آخر. يُعتبر فحص غير مؤلم يتم إجراءه بكمية بسيطة من الإشعاع. ترجع سبب التسمية بالنووي إلى أن الأشعة المستخدمة مصدرها نواة الذرة، وغالباً ما تكون عبارة عن أشعة جاما.

     فكرة الطب النووي بشكل عام هو إعطاء المريض لمادة مشعة تتركز في أحد أعضاء الجسم ومن ثم يتم تصوير المريض بواسطة كاميرا خاصة تلتقط الإشعاع الخارج من العضو. هكذا نستطيع معرفة ماذا يحدث داخل جسم المريض. تعتمد كمية جرعة المادة المشعة على نوع الفحص وعمر المريض. لذلك الجرعة في حالة الأطفال تكون أقل بكثير من جرعة البالغين.

 

نموذج لشكل أحد أجهزة التصوير المستخدمة في الطب النووي

 

لماذا الطب النووي؟

     نستطيع بواسطة الطب النووي أن نحصل على معلومات وتفاصيل عن الأمراض وجسم الإنسان قد لانتمكن من الحصول عليها بطريقة أخرى أو بواسطة جهاز آخر. يتميز الطب النووي عن أنواع الأشعة الأخرى بأنه يستطيع تصوير وظيفة أعضاء الجسم وليس فقط التشريح، أما أنواع الأشعة الأخرى فهي في الغالب تُركز فقط على التشريح. لنأخذ الكلية على سبيل المثال، إن الأشعة المقطعية والموجات الصوتية تستطيع تصوير تشريح الكلية، فبواسطتهما نستطيع أن نرى شكل الكلية وقياس أبعادها وهل يوجد تغير في شكلها مما يدل على وجود علل من أمراض وغيره. أما في الطب النووي فنستطيع رؤية وظيفة الكلية وكفائتها وماإلى ذلك. لهذا السبب قد يضطر الأطباء للجوء إلى فحص الطب النووي.

كيفية إعطاء المادة المشعة للمريض

في الأغلب يتم إعطاء المريض المادة المشعة عن طريق الحقن في الوريد، لكن في الطب النووي يوجد طرق أخرى لأخذ المادة المشعة على سبيل المثال عن طريق الفم (كبسولة أو شراب) أو حتى عن طريق إستنشاق المادة المشعة التي تكون في صيغة غاز. لكن الأغلب في حالات الأطفال يكون الحقن في الوريد بواسطة إبرة أو الشرب.

حقن مريض بمادة التكنيشيوم المشع

 

 

هل فحص الطب النووي آمن على الأطفال؟

     نعم، من الممكن إجراء فحوص الطب النووي على الأطفال وهو من الفحوص الآمنة عليهم. جرعة الإشعاع المعطاة تكون محسوبة بحسب حالة كل مريض وعمره. فيتم تحديد الجرعة وتقليلها بحسب العمر. جرعة الإشعاع في الطب النووي مقارب جداُ من كمية الأشعة في الفحوص الأخرى. العاملون في الطب النووي مُدربون ومؤهلون للتعامل مع الحالات المختلفة.

     كلمة نووي قد تسبب الفزع والرعب عند الآباء، ولكنه فحص مثل أي فحص آخر في أقسام الأشعة والتصوير الطبي في موضوع مخاطر الأشعة. يمكننا القول عن مخاطر الأشعة بشكل عام أنه يُفضل عدم إجرائها بأنواعها إلا عند الحاجة والضرورة. يتم تقييم هذه الحاجة والضرورة من قبل الطبيب المعالج  من خلال أهمية الفحص في تحديد مسار التشخيص والعلاج.

الحاجة للتخدير 

      تستغرق فحوص الطب النووي في العادة مابين نصف ساعة إلى 45 دقيقة ، في فحوص معينة قد يستغرق أكثر من ذلك. من المهم جداً في الفحص عدم حركة الطفل خاصة وقت اخذ الصور. لذلك قد تكون هناك حاجة إلى التخدير أو إعطاء بعض المواد المنومة أو المهدئة. يكون هذا بحسب شخصية الطفل وعمره، فبعضهم لا تنتابه موجات الخوف والذعر من فحوص الأشعة، لذلك لا يوجد داعي لإعطاء هذه المواد، خاصة أن أنه من الممكن أن يتواجد الوالدين مع الطفل وقت التصوير لتهدئته وإزالة شعور الرهبة عنه. لكن في بعض الحالات لا مفر من الحاجة إلى إعطاءه بعض المواد التي تجعله ينام وقت الفحص. تستلزم فحوص الطب النووي في العادة تركيب إبرة في الوريد لغرض حقن الصبغة. ربما لن يعجب هذا الطفل ويسبب له الإنزعاج.

التحضير للفحص

     من المهم إلباس الطفل في موعد الفحص ملابس مريحه خاليه من المعادن ومن الممكن أن يعطى الطفل مريلة خاصه من المستشفى لغرض الفحص. يجب إتباع تعليمات ماقبل الفحص المعطاة بشكل حرفي. فحوص الطب النووي متنوعة وتحتاج إلى طرق تحضير متنوعة. على سبيل المثال قد يطلب الصوم لمدة معينة … وهكذا.

كيف يتم إجراء الفحص

     يوجد عدة أنواع لفحوص الطب النووي ولن أتمكن من سرد كامل التفاصيل. لكن بشكل عام وبحسب الفحص فأنه يتم إعطاء المادة المشعة للطفل، في الغالب عن طريق الوريد. لكن ممكن أن تكون في صيغة شراب أو حبوب … إلخ. يستلقي الطفل على ظهره على طاولة الفحص. في العادة يتم ربط الطفل بحزام لكي يساعده على الثبات على الطاولة في وقت التصوير. يتم بعد ذلك التصوير من خلال كاميرا خاصة قد تكون ثابته في مكانها أو تدور حول المريض. الفحص سهل ولن يؤلم الطفل، حتى الكاميرا لن تلامس الطفل بشكل كامل ولكنها تكون قريبة. من الممكن أن يكون الوالدين مع الطفل طيلة خطوات الفحص.

 

nuclear medicine child

تصوير طفل في أحد فحوص الطب النووي

 

للمزيد: يمكنك الإطلاع على المواضيع التالية

 

 

Advertisements

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s