مقالات

ماهو الطب النووي؟

 

مريض تحت الجاما كاميرا في الطب النووي

 

      يعد إكتشاف الأشعة السينية من الإكتشافات العظيمة في الطب التي غيرت كثيراً في نوعية التشخيص والعلاج التي يتلقاه المريض. فالأشعة السينية مكنت الأطباء  والعلماء من الرؤية داخل جسم الإنسان وتحديد سبب ومصدر الألم. ومع التطور في الطب تطور أيضاُ مجال التصوير الطبي. فأصبحنا اليوم بفضل الطب النووي لانرى فقط صوراً لأعضاء جسم الإنسان، ولكننا اصبحنا نرى كيف تقوم هذه الأعظاء بوظائفها الحيوية داخل جسم الإنسان. أصبحنا نرى ماذا يحدث للجزيئات والخلايا التي تقوم بوظائفها داخل جسم الإنسان in vivo بدون إعاقتها عن وظيفتها . من فوائد هذا المجال هو سرعة تشخيص المرض وأحياناً حتى قبل حدوث أعراض للمرض وهذا عند حدوث التغييرات المرضية على مستوى الخلايا والجزيئات قبل أن يتأثر العضو بشكل كامل.

     الطب النووي يستخدم بعض المواد المشعة (نظائر مشعة) لتشخيص وعلاج عدة أمراض. يُعتبر فحص غير مؤلم وآمن جداً للمريض يُجرى بكمية بسيطة من الإشعاع لذلك لاداعي للقلق أو الخوف من الفحص. ترجع سبب التسمية بالنووي إلى أن الأشعة المستخدمة مصدرها نواة الذرة. فكرة الطب النووي بشكل عام هو إعطاء المريض لمادة مشعة تتركز في أحد أعضاء جسم الإنسان ومن ثم يتم تصوير المريض بواسطة كاميرا خاصة تلتقط الإشعاع الخارج من العضو وهكذا نستطيع معرفة ماذا يحدث داخل جسم المريض. تعتمد كمية جرعة المادة المشعة على نوع الفحص وعمر المريض. الفحوص الأكثر شيوعاً في الطب النووي هي فحوص العظام والكليتين والغدة الدرقية والقلب والرئتين والدماغ والجهاز اللمفاوي وما إلى ذلك.

لماذا الطب النووي؟

نستطيع بواسطة الطب النووي أن نحصل على معلومات وتفاصيل عن الأمراض وجسم الإنسان قد لانتمكن من الحصول عليها بطريقة أخرى أو بواسطة جهاز آخر. يتميز الطب النووي عن أنواع الأشعة الأخرى بأنه يستطيع تصوير وظيفة أعضاء الجسم وليس فقط التشريح، أما أنواع الأشعة الأخرى فهي في الغالب تُركز فقط على التشريح. لنأخذ الكلية على سبيل المثال، إن الأشعة المقطعية والموجات الصوتية تستطيع تصوير تشريح الكلية، فبواسطتهما نستطيع أن نرى شكل الكلية وقياس أبعادها وهل يوجد تغير في شكلها مما يدل على وجود علل من أمراض وغيره. أما في الطب النووي فنستطيع رؤية وظيفة الكلية وكفائتها وماإلى ذلك.

     يوجد فرق آخر بين الطب النووي والأنواع الأخرى وهو مصدر الإشعاع. المريض في أجهزة التصوير الطبي يتلقى الإشعاع من جهاز أشعة، لذلك يكون مصدر الإشعاع خارجي. بينما في الطب النووي يكون المريض نفسه هو مصدر الإشعاع بعد أن يتم إعطاءه مادة مشعة.

Discovery NMCT 670

طريقة التصوير في الطب النووي

     في الأشعة التشخيصية المعتادة يكون مصدر الطاقة خارج المريض مثل أنبوبة الأشعة السينية أو مجال مغناطيسي أو حتى موجات صوتية، ويتم تمثيل هذه الطاقة بصورة توضح عظام وأعظاء وأنسجة المريض. أما في الطب النووي فيكون مصدر الطاقة هو المريض نفسه وذلك بحقن أو شرب أو إستنشاق مادة مشعة ومن ثم يتم تصوير هذه المادة المشعة عن طريق جهاز الجاما كاميرا أو SPECT أو PET. ولكن كيف يتم إرسال هذه المادة المشعة إلى المكان المراد تصويره؟ يتم ذلك عن طريق مادة صيدلانية pharmaceutical قادرة إلى الذهاب للعضو المراد تصويره. على سبيل المثال مادة الـ MDP ،عند حقنها في جسم الإنسان تترسب في العظام. فإذا أردنا أن تتركز المادة المشعة أيضاً في العظام عندها نخلطها مع الـ MDP وتذهب وتتركز المادة المشعة في العظام. تسمى المادة الصيدلانية المخلوطة بمادة مشعة بـ Radio-pharmaceutical.   إذن المادة الصيدلانية هي عبارة عن ناقل فقط للمادة المشعة إلى العضو المراد تصويره.

كيفية إعطاء المادة المشعة للمريض

في الأغلب يتم إعطاء المريض المادة المشعة عن طريق الحقن في الوريد، ولكن يوجد طرق أخرى لأخذ المادة المشعة على سبيل المثال عن طريق الفم (كبسولة أو شراب) أو حتى عن طريق إستنشاق المادة المشعة التي تكون في صيغة غاز.

أنواع المواد المشعة

التكنيشيوم

التكنيشيوم في الجدول الدوري

يوجد مجموعة من النظائر المشعة كل منها لديه نصف عمر مختلف، وخصائص إشعاعية وكيميائية مختلفة يمكن إستخدامها للكشف عن أمراض معينة في الجسم.

  • التكنيشيوم -99 إم: من النظائر المشعة الأكثر استخداما في التشخيص، وهو ما يمثل أكثر من 80٪ من الفحوص. فحص العظام بواسطة التكنيشيوم المشع
  • اليود -123 : التشخيص، خاصة الغدة الدرقية، والأمراض العصبية (مثل مرض الزهايمر و باركينسون).
  • اليود 131 : علاج امراض الغدة الدرقية، بما في ذلك السرطان. العلاج باليود المشع
  • الفلور – 18 : تصوير الأورام الخبيثة.
  • ثاليوم-201 : رصد القلب أثناء ممارسة الرياضة.
  • غاليوم -67 : تصوير الأورام وتجديد الإلتهابات.
  • إنديوم-111 : تحديد جلطات الدم، والالتهابات والسرطانات النادرة.
  • زينون 133 : يتم إستنشافه لدراسة تهوية الرئة.
  • الكروم 51 : متابعة خلايا الدم، تشخيص نزيف الجهاز الهضمي.
  • لوتيتيوم-177 : تشخيص وعلاج أورام السرطان الصغيرة.
  • الإيتريوم -90 : علاج السرطان وتخفيف الألم في التهاب المفاصل.

 

المخاطر المحتملة والأعراض الجانبية

كمية الأشعة في فحوص الطب النووي هي قليلة جداً ولا تدعو للقلق. وهذا لايعني أنه لايوجد مخاطر للتعرض للإشعاع ولكن هي قليلة كبقية فحوص الأشعة الأخرى. المزيد عن مخاطر الأشعة في هذا المقال أضغط هنا.

   أيضاً من الجيد في فحوص الطب النووي أن مخاطر تحسس جسم الإنسان (حساسية) من المادة الصيدلانية المشعة قليلة جداً، وبل نادرة مقارنة بالصبغة المستخدمة في الأشعة المقطعية والرنين المغناطيسي. لذلك تعبر آمنة جداً.

موانع الفحص

يتم إجراء فحوص الطب النووي لجميع الفئات العمرية من الأطفال وحديثي الولادة حتى كبار السن. ويستثنى من ذلك السيدات الحوامل فيتم تأجيل الفحص لما بعد الولادة لما قد يسببه الإشعاع من ضرر على الجنين. وعند الشك بوجود حمل يتم إجراء أختبار فحص الحمل للتأكد من عدم وجوده.

التحضير للفحص

في العادة الفحص لايتطلب تحضير ولكن قد يطلب من المريض في بعض الأحيان أن يكون صائماً ، وقد يطلب منه التوقف عن إستخدام بعض الأدوية أو إستخدام أدوية معينة لذلك يجب الإلتزام بالتعليمات المعطاه عند أخذ الموعد.

تعليمات مابعد الفحص

يجب على المريض شرب كميات كافية من السوائل والذهاب لدورة المياة بشكل مستمر لتسريع عملية تخلص الجسم من المادة المشعة عن طريق البول. الأم المرضعة يجب عليها التوقف عن الإرضاع لفترة معينة لوجود الإشعاع مع حليب الأم، وسيتم إخبارها بالفترة التي يجب عليها إيقاف الرضاعة من قبل العاملين في وحدة الطب النووي. بعد الفحص يستطيع المريض ممارسة حياته اليومية بشكل عادي

في حالات خاصة جداً كحالات العلاج بالأشعة في الطب النووي تكون كمية الإشعاع أعلى من الفحوص التشخيصية لذلك يجب الإلتزام بالتعليمات المعطاة للمريض لحمايته ولحماية المحيطين به. مثال لتعليمات مابعد العلاج باليود المشع:

تعليمات للمريض بعد أخذ جرعة اليود المشع:

“يجب الإنتباه إلى أن جسم الإنسان بعد أخذ اليود المشع يكون مشع أيضاً لعدد من الأيام. الحوامل والأطفال يجب أن لايبقوا في الغرفة التي فيها المريض طول مدة العلاج. أما الآخرون فبإمكانهم الجلوس مع المريض مدة محددة كل يوم. العرق والبول يكونان مشعان أيضاً لذلك يجب حماية المحيطين بالمريض. يجب إستخدام سيفون الحمام مرتين بعد التبول مع تغيير أغطية السرير والمخدة بشكل يومي. ولاداعي للقلق من ضرر الأشعة على المريض فالجرعة المعطاة للمريض هي جرعة محسوبه لكن  يجب مع ذلك أخذ الإحتياط لحماية المحيطين بالمريض. يجب شرب كميات كبيرة من المياه لمساعدة المادة المشعة للخروج من الجسم عن طريق البول.”

مهام تقني وطبيب الأشعة

يبدأ تقني الأشعة بأخذ التاريخ المرضي للمريض والإجابة عن تساؤلاته فيما يتعلق بالفحص، بعد ذلك يقوم بتحضير المادة المشعة وإعطائها للمريض ومن ثم إجراء الفحص على حسب البروتوكول المعد مسبقاً من قبل طبيب الأشعة الذي سيكون مسؤول عن قراءة وتفسير صور الأشعة.

cr_120794

فحص العظام مع صورتين أمامية وأخرى خلفية تظهر فيها توزيع المادة المشعة في عظام المريض

للمزيد يمكنك الإطلاع على المواضيع التعريفية والتثقيفية التالية:

Advertisements

2 replies »

التعليقات

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s