ماهي الأشعة المقطعية؟

head first

الأشعة المقطعية

الأشعة المقطعية أو التصوير المقطعي المحوسب Computed Tomography هو فحص يستخدم الأشعة السينية مع تقنية الكمبيوتر للإلتقاط صور لجسم الإنسان. تعود تسميتها بهذا الإسم كونها تعطي صوراَ على شكل مقاطع للجسم. تتميز صور الأشعة المقطعية بوضوح عالي جداً مقارنة بالأشعة التقليدية خاصة في تصوير العظام وأعضاء جسم الإنسان الأخرى.

تعتبر الأشعة المقطعية فحص سريع ودقيق ولذلك تستخدم بشكل واسع في أقسام الطوارئ لتقييم حالة المرضى بعد الحوادث وعند الشك بوجود جلطات..إلخ. فهي تساعد في إكتشاف علل المريض بسرعة وهذا يضمن التدخل الطبي السريع لعلاج الحالة مما يؤدي لزيادة كفاءة العلاج. من عيوب الأشعة المقطعية هو إعطائها لجرعات عالية من الأشعة المؤينة  لذلك يجب إستخدامها بحكمة وعند الحاجة فقط.

الأشعة المقطعية الدماغ

نموذج لفحص الأشعة المقطعية على الدماغ

صورة أشعة مقطعية للرأس

صورة أشعة مقطعية للرأس Bone Window

كيف يعمل جهاز الأشعة المقطعية

في الأشعة المقطعية تدور أنبوبة أشعة حول المريض، وعند تعريض الجسم للأشعة السينية بواسطة جهاز الأشعة المقطعية يتم إمتصاص بعضها والبعض الآخر يخترق المريض متوجهاً نحو مستقبل الأشعة، تعتمد كمية الأشعة المخترقة على عوامل عديدة منها الرقم الذري وكتلة العضو والسماكة والكثافة … إلخ. ستتم مناقشة هذه العوامل بشكل مفصل لاحقاً.

أقول مرة أخرى يمتص جسم المريض جزء من الإشعاع والجزء الآخر يخترق الجسم نحو مستقبل الأشعة لتوليد الصورة. ويسمى مستقبل الأشعة بـ Detector Array ووظيفته هي إمتصاص الأشعة السينية المخترقة وقياس كميتها، بعد ذلك يرسل هذه المعلومة إلى الكمبيوتر. يذكر أن جزء من جهاز الأشعة المقطعية عبارة عن كمبيوتر خاص يستقبل البيانات من مستقبل الأشعة ومن ثم يعيد بنائها reconstruction بمعالجتها بلوغاريتمات رياضية معقدة إلى صورة مقطعية axial ثنائية البعد two-dimensional image.

الأشعة المقطعية

تاريخ الأشعة المقطعية

الأشعة المقطعية

هونسفيلد و كورماك مخترعا جهاز الأشعة المقطعية

تم تقديم هذا الجهاز للعامة بشكل رسمي عام 1972 عن طريق المهندس البريطاني السير هونسفيلد Godfery Hounsfield. تجدر الإشارة بأن أول فحص أشعة مقطعية قد تم على الدماغ في عام 1971.  ومن المثير للدهشة أن الفيزيائي الأمريكي كورماك Allan Cormack أيضاً قد اخترع جهاز مشابه. حصل هونسفيلد وكورماك على جائزة نوبل نظير هذا الإختراع عام 1979. وتعتبر الأشعة المقطعية ثورة في مجال الطب. لما قدمته من تشخيص أكثر دقة من التصوير التقليدي. تم البدء بإستخدام جهاز الأشعة المقطعية إكلينيكياً بدءاً من عام 1974.

صور تاريخية

تطور جهاز الأشعة المقطعية

الجهاز الأول للأشعة المقطعية المخترع من قبل هونسفيلد كان مخصص للدماغ فقط. أما تصوير بقية أعضاء جسم الإنسان فلم تكن شائعة حتى عام 1980. أيضاُ مع مرور السنوات تم تحسين الجهاز وتخفيص مدة الفحص من عدة ساعات إلى دقائق حتى وصل إلى ثواني في عصرنا هذا. أيضاً فيما يخص وضوح الصور فقد إزدادت دقة ووضوح الصور بأضعاف كثيرة. وتم تعديل وإضافة العديد من التقنيات والأفكار الهندسية لتحسين الجهاز وسيتم مناقشتها بشكل أكبر في موضوع فيزياء الأشعة المقطعية. ولايزال التحسين قائم في جهاز الأشعة المقطعية خاصة في تقليل الزمن ووضوح الصور.

مميزات وفوائد عديدة للأشعة المقطعية

لايمكن حصر فوائد الأشعة المقطعية ولكن يمكننا الإشارة لبعضها. فالأشعة المقطعية صُنفت لتكون أحد أهم خمس اختراعات في مجال الطب خلال الأربعين سنة الأخيرة. بواسطة الأشعة المقطعية اصبح تشخيص الأمراض أسرع وهذا عامل مهم بشكل كبير خاصة في حالات الطوارئ. ومن مميزات الأشعة المقطعية هو الوضوح العالي لصورها وهذا يُمكننا من الحصول على معلومات وافرة ودقيقة عن العضو المراد تصويرة. أيضاً عن طريق الأشعة المقطعية نستطيع رؤية جسم الإنسان من جميع المستويات والزوايا، فكمبيوتر الأشعة المقطعية لديه القدرة على إعادة بناء الصور في جميع المستويات في خاصية تسمى MPR وهي إختصار لكلمة Multi-Planar Reconstruction.

المستويات في جسم الإنسانالمستويات في جسم الإنسان 2

أضرار الأشعة المقطعية وعيوبها

الحماية من اشعاع المقطعية

على الرغم من أن عدد فحوص الأشعة المقطعية لايزيد عن 17% من الفحوصات التي تستخدم فيها الأشعةـ إلا أنها مسؤولة تقريباً عن نصف كمية الإشعاع الكلي للمرضى

جهاز الأشعة المقطعية يعتبر جهاز مكلف نوعاً ما. أيضاً تكلفة الفحوص على المريض تعتبر مرتفعة أيضاً ويُقدر البعض تكلفة فحص الأشعة المقطعية في الولايات المتحدة من 250 إلى 5000 دولار أمريكي. ومن عيوب الأشعة المقطعية هو كمية الإشعاع العالي الذي يصدره الجهاز، وعلى الرغم أن كمية الإشعاع أقل من الحد الذي يجب أن لايتجاوزه المريض في المجال الطبي إلا أنه يعتبر مرتفع مقارنة بأجهزة الأشعة التشخيصية الأخرى. تجدر الإشارة هنا أن المرأة الحامل يجب أن لاتجري فحص الأشعة المقطعية لما قد يسببه من ضرر على الجنين إلا في حالات الضرورة القصوى.

ومن المأخذ على الأشعة المقطعية أن بعض الفحوص قد تتطلب إعطاء المريض مادة تباين -صبغة- وقد تسبب هذه الصبغة بعض التأثيرات على الكلى لذلك يجب إجراء إختبار وظائف الكلى creatinine والتأكد من سلامة الكلى قبل إعطاء المريض الصبغة. أيضاً بعض المرضى قد تسبب له الصبغة بعض الأعراض التحسسية -حساسية allergic reactions- لذلك يجب على المريض الإجابة على أسئلة العاملين في قسم الأشعة بكل دقة.

 

للمزيد يمكنك الإطلاع على موضوع: رأي الخبراء: هل الأشعة المقطعية آمنة؟

أو زيارة قسم الأشعة المقطعية في الموقع: الأشعة المقطعية

الإعلانات

التعليقات